منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

مسح الوجه بعد الدعاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، هل من حديث في مسألة مسح الوجه بعد الدعاء بارك الله فيكم

الإجابة

وردت أحاديث كثيرة في مسألة مسح الوجه بعد الدعاء، منها: ما أخرجه الترمذي في جامعه من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع يديه في الدعاء، لم يحطهما حتى يمسح بهما وجهه. قال أبو عيسى الترمذي: "هذا حديث غريب، لا نعرفه إلا من حديث حماد بن عيسى. وقد تفرد به وهو قليل الحديث، وقد حدث عنه الناس، وحنظلة بن أبي سفيان الجمحي هو ثقة، وثقه يحيى بن سعيد القطان". وأخرجه الطبراني بنحوه في كتابيه الدعاء والمعجم الأوسط. ولفظه في الأوسط عن عمر بن الخطاب، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه "كان إذا مد، أو رفع يديه في الدعاء لم يردهما حتى يمسح بهما وجهه". وما أخرجه أبو داود في سننه عبد الله بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تستروا الجدر، من نظر في كتاب أخيه بغير إذنه فإنما ينظر في النار، سلوا الله ببطون أكفكم، ولا تسألوه بظهورها، فإذا فرغتم فامسحوا بها وجوهكم". قال أبو داود: "روي هذا الحديث من غير وجه عن محمد بن كعب كلها واهية، وهذا الطريق أمثلها، وهو ضعيف أيضا ". وما أخرجه أبو داود في سننه من حديث السائب بن يزيد عن أبيه: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا فرفع يديه مسح وجهه بيديه. قال المنذري في مختصر سنن أبي داود: "في إسناده: عبد الله بن لهيعة، وهو ضعيف". وما أخرجه الطبراني في كتابه الدعاء من حديث الوليد بن عبد الله، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا رفع أحدكم يديه يدعو فإن الله عز وجل جاعل فيهما بركة ورحمة، فإذا فرغ من دعائه فليمسح بهما وجهه". قال السيوطي في جمع الجوامع: عن الوليد معضلا. وقال السخاوي بعد إيراده لهذه الأحاديث في كتابه الأجوبة المرضية فيما سئل السخاوي عنه من الأحاديث النبوية: "ومفرداتها وإن كانت ضعيفة فبمجموعها ثبتت السنية والله الموفق".