منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

ليلة الأضحى

السلام عليكم ورحمة الله، أصحيح قول النبي صلى الله عليخ وسلم "من أحيا ليلة الفطر وليلة الأضحى لم يمت قلبه يوم تموت القلوب؟

الإجابة

عليكم السلام: الحديث رواه الطبراني عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أحيا ليلة الفطر وليلة الأضحى لم يمت قلبه يوم تموت القلوب" وهو حديث ضعيف. وقال الهيثمي في "مجمع الزوائد": رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه عمر بن هارون البلخي والغالب عليه الضعف، وأثنى عليه ابن مهدي وغيره، ولكن ضعفه جماعة كثيرة، وقال الحافظ ابن حجر في كتاب الفتوحات الربانية (4/235) : هذا حديث غريب مضطرب الإِسناد، كما روي الحديث بلفظ آخر عن أبي أمامة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "من قام ليلتي العيدين محتسبا لله لم يمت قلبه يوم تموت القلوب" أخرجه ابن ماجه (1782) بهذا اللفظ وهو حديث ضعيف ، لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال النووي في "الأذكار" وهو حديث ضعيف رويناه من رواية أبي أمامة الباهلي مرفوعاً وموقوفاً ، وكلاهما ضعيف انتهى . ورواه المنذري في الترغيب والترهيب (158/2) وقال رواته تقات إلا أن بقية مدلس وقد عنعنه، وابن الملقن في "خلاصة البدر المنير" (230/1) قال ليس فيه إلا عنعنة بقية .وقال الحافظ العراقي في تخريج أحاديث إحياء علوم الدين : إسناده ضعيف. «وقال النووي في الأذكار يستحب إحياء ليلتي العيد بالذكر والصلاة وغيرهما من الطاعات لهذا الحديث فإنه وإن كان ضعيفاً لكن أحاديث الفضائل يسامح فيها قال والأظهر أنه يحصل الإحياء بمعظم الليل اهـ وروى ابن عساكر في التاريخ عن حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة ليلة التروية وليلة عرفة وليلة النحر وليلة الفطر»«تخريج أحاديث إحياء علوم الدين» (2/ 896):