منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

السواد الأعظم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حديث فإذا رأيتم إختلافا فعليكم بالسواد الأعظم هل هو حديث صحيح

الإجابة

الحديث أخرجه ابن ماجه من رواية أنس بن مالك رضي الله عنه، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «إن أمتي لا تجتمع على ضلالة، ‌فإذا ‌رأيتم ‌اختلافا ‌فعليكم ‌بالسواد ‌الأعظم». قال البوصيري: "هذا إسناد ضعيف لضعف أبي خلف الأعمي.. ورواه أبو يعلى الموصلي ثنا داود بن رشيد ثنا الوليد فذكره بإسناده ومتنه. وقد روي هذا الحديث من حديث أبي ذر وأبي مالك الأشعري وابن عمر وأبي بصرة وقدامة بن عبد الله الكلابي؛ وفي كلها نظر قاله: شيخنا العراقي رحمه الله". والحديث معناه صحيح، وله طرق أخرى - بألفاظ متقاربة من غير لفظ: "‌فإذا ‌رأيتم ‌اختلافا ‌فعليكم ‌بالسواد ‌الأعظم" – وقد استجمعت شروط الصحة. قال المناوي: «لا (تجتمع على ضلالة) ومن ثم كان إجماعهم حجة، (فإذا رأيتم اختلافا) في أمر الدين كالعقائد، والدنيا كالتنازع في شأن الإمامة العظمى أو نحو ذلك (‌فعليكم ‌بالسواد ‌الأعظم) من أهل الإسلام أي الزموا متابعة جماهير المسلمين فهو الحق الواجب والفرض الثابت الذي لا يجوز خلافه فمن خالف مات ميتة جاهلية». «فيض القدير». (2/ 431)