منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

العلم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، ما مدى صحة حديث العلم المكنون؟

الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، حديث: "إن من العلم كهيئة المكنون لا يعمله إلا العلماء بالله فإذا نطقوا به لا ينكره إلا أهل الغرة بالله عز وجل"، رواه الديلمي عن أبي هريرة في الفردوس بمأثور الخطاب، وعزاه المنذري في الترغيب والترهيب والعراقي في تخريج أحاديث الإحياء إلى أبي عبد الرحمن السلمي في الأربعين التي له في التصوف، وضعف العراقي إسناده. ويشهد له الحديث الذي أخرجه الإمام البخاري عن ‌أبي هريرة قال: «حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم وعاءين: فأما أحدهما ‌فبثثته، وأما الآخر فلو بثثته قطع هذا البلعوم». قال الكاندهلوي في الأبواب والتراجم لصحيح البخاري»: قوله: (وأما الآخر) كتب الشيخ في "اللامع": حمله أهل الحقيقة على مدعاهم وليس ببعيد، انتهى. وذكر من ضمن أقوال أهل العلم أن الآخر هي: علوم الباطن والأسرار المصون عن الأغيار المختص بالعلماء بالله من أهل العرفان"