منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

ما مدى صحة حديث الآتي:

السلام عليكم ما درجة صحة حديث: لا إيمان لمن بات شبعان وجاره جائع ؟

الإجابة

وعليكم السلام: هذا الحديث أخرجه:  ابن أبي شيبة في مصنفه عن ابن عباس قال: قال رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم-: "ما يؤمن ‌من ‌بات ‌شبعان وجاره طاو إلى جنبه" مصنف ابن أبي شيبة(6/ 164)  والطبراني في المعجم الكبير ولفظه:" ما آمن بي من بات شبعانا وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به"،  ورواه أيضا البزار بإسناد حسن كما نص على ذلك الهيثمي في "مجمع الزوائد" (8/170) ، وقد روي بلفظ آخر: عن ابن عباس أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع"  رواه الطبراني وأبو يعلى ورواته ثقات كما نص على ذلك المنذري في "الترغيب والترهيب"، وابن حجر العسقلاني في "القول المسدد(1/24)، و«المُرَاد نفي الايمان الْكَامِل وَذَلِكَ لأنه يدل على قسوة قلبه وَكَثْرَة شحه وَسُقُوط مروءته ودناءة طبعه وعظيم لؤمه وخبث طويته »« انظر فيض القدير (5/ 407) و كتاب التيسير بشرح الجامع الصغير» (2/ 337). قال الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله في القول المسدد في الذب عن مسند أحمد:" «وَأما مَا يتَعَلَّق بوعيد من بَات بجوارهم جَائِع فَلهُ شَوَاهِد أَيْضا مِنْهَا: مَا روى الطَّبَرَانِيّ وَالْبَزَّار بِإِسْنَاد حسن من حَدِيث أنس قَالَ قَالَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا آمن بِي من بَات شبعانا ‌وجاره جَائِع إِلَى جنبه وَهُوَ يعلم. وروى الْحَاكِم من حَدِيث عَائِشَة مَرْفُوعا لَيْسَ الْمُؤمن الَّذِي يبيت شبعان ‌وجاره جَائِع إِلَى جنبه. وروى البُخَارِيّ فِي تَارِيخه وَالطَّبَرَانِيّ وَأَبُو يعلي من حَدِيث ابْن عَبَّاس قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلم لَيْسَ الْمُؤمن الَّذِي يشْبع ‌وجاره جَائِع بجنبه. فَإِن قيل إِنَّمَا حكم عَلَيْهِ بِالْوَضْعِ لما فِي ظَاهر الْمَتْن من الْوَعيد الْمُوجب للبراءة مِمَّن فعل ذَلِك وَهُوَ لَا يكفر بِفعل ذَلِك فَالْجَوَاب: إِن هَذَا من الْأَحَادِيث الْوَارِدَة فِي معرض الزّجر والتنفير ظَاهرهَا غير مُرَاد وَقد وَردت عدَّة أَحَادِيث فِي الصِّحَاح تشْتَمل على الْبَرَاءَة وعَلى نفي الْإِيمَان وعَلى غير ذَلِك من الْوَعيد الشَّديد فِي حق من ارْتكب أمورا لَيْسَ فِيهَا مَا يخرج عَن الْإِسْلَام كَحَدِيث أبي مُوسَى الْأَشْعَرِيّ فِي الصَّحِيح فِي الْبَرَاءَة مِمَّن حلق وسلق وَحَدِيث أبي هُرَيْرَة لَا يَزْنِي الزَّانِي حِين يَزْنِي وَهُوَ مُؤمن إِلَى غير ذَلِك» «القول المسدد في الذب عن مسند أحمد» (ص21).