منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

الطلاق

ما صحة الحديث ابغض الحلال الطلاق

الإجابة

قال ابن حجر في التلخيص الحبير: روي أنه - صلى الله عليه وسلم - قال: "‌أَبْغَضُ ‌الْمُبَاحِ إِلَى الله الطَلَاقُ". أبو داود وابن ماجه والحاكم من حديث محارب بن دثار، عن ابن عمر بلفظ: "الحلال" بدل "المباح". ورواه أبو داود والبيهقي مرسلا ليس فيه ابن عمر، ورجّح أبو حاتم والدارقطني في "العلل" والبيهقي المرسل. وأورده ابن الجوزي في "العلل المتناهية" بإسناد ابن ماجه، وضعّفه بعبيد الله بن الوليد الوصافي، وهو ضعيف، ولكنه لم ينفرد به فقد تابعه مُعرِّف بن الواصل، إلا أنَّ المنفرد عنه بوصله محمّد بن خالد الوهبي. ورواه الدارقطني من حديث مكحول، عن معاذ بن جبل، بلفظ: "مَا خَلَق الله شَيئًا أَبْغَضَ إِليه مِن الطَّلاق". وإسناده ضعيف، ومنقطع أيضا. والحديث يوجد بالمنصة تحت رقم: 7305. قال ابن حجر في الفتح : «وَأَظُنُّ الْمُصَنِّفَ قَصَدَ إِثْبَاتَ مَشْرُوعِيَّةِ جَوَازِ الطَّلَاقِ وَحَمَلَ حَدِيثَ ‌أَبْغَضُ ‌الْحَلَالِ إِلَى اللَّهِ الطَّلَاقُ عَلَى مَا إِذَا وَقَعَ مِنْ غَيْرِ سَبَبٍ وَهُوَ حَدِيثٌ أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ وَغَيْرُهُ وَأُعِلَّ بِالْإِرْسَالِ» «فتح الباري لابن حجر» (9/356)