منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

غريب الحديث

ما مدى صحة حديث إن الله جميل يحب الجمال؟ وما هو مفهوم الجمال في الحديث؟

الإجابة

هو حديث صحيح، رواه مسلم عن عبد الله بن مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر» قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنة، قال: «إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق، وغمط الناس»، وهو في المنصة برقم: 117. أما مفهوم الجمال، فقد أجاد النووي في شرحه على مسلم التفصيل فيه، قال: وَقَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ، اخْتَلَفُوا فِي مَعْنَاهُ، فَقِيلَ: إِنَّ مَعْنَاهُ أَنَّ كُلَّ أَمْرِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى حَسَنٌ جَمِيلٌ، وَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى، وَصِفَاتُ الْجَمَالِ وَالْكَمَالِ، وَقِيلَ جَمِيلٌ بِمَعْنَى مُجَمِّلٌ، كَكَرِيمٍ وَسَمِيعٍ بِمَعْنَى مُكَرِّمٌ وَمُسَمِّعٍ، وَقَالَ الْإِمَامُ أَبُو الْقَاسِمِ الْقُشَيْرِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ: مَعْنَاهُ جَلِيلٌ. وَحَكَى الْإِمَامُ أَبُو سُلَيْمَانَ الْخَطَّابِيُّ: أَنَّهُ بمعنى ذي النور والبهجة، أي مالكهما. وقيل: معناه جَمِيلُ الْأَفْعَالِ بِكُمْ بِاللُّطْفِ، وَالنَّظَرِ إِلَيْكُمْ، يُكَلِّفُكُمُ الْيَسِيرَ مِنَ الْعَمَلِ، وَيُعِينُ عَلَيْهِ، وَيُثِيبُ عَلَيْهِ الْجَزِيلَ وَيَشْكُرُ عَلَيْهِ.