منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

صحة الحديث

السلام عليكم ورحمة الله وبراكته من فضلكم ما صحة هذا الحديث:الدعاء مخ العبادة.

الإجابة

هذا الحديث رواه الترمذي عن أنس بن مالك، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الدعاء مخ العبادة»: ثم قال عقبه: «هذا حديث غريب من هذا الوجه لا نعرفه إلا من حديث ابن لهيعة». وهو وإن كان من طريق عبد الله بن لهيعة الذي يضعف في عامة حديثه، إلا أنه يشهد لحصة معناه ما رواه الترمذي عن النعمان بن بشير، عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم} [غافر: 60] قال: «الدعاء هو العبادة»، وقرأ: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم} [غافر: 60]- إلى قوله - {داخرين} [غافر: 60]: ثم قال عقبه: «هذا حديث حسن صحيح». قال الحكيم الترمذي في نوادر الأصول 2/113: إنما صار ـ الدعاء ـ مخا لها لأنه تبرؤ من الحول والقوة، واعتراف بأن الأشياء كلها له وتسليم إليه، إن كان رزقا أو عافية أو نوالا أو دفع عقاب فمنه إذا سأله فقد تبرأ من الاقتدار والتملك والحول والقوة، والدعاء سؤال حاجة وافتقار، فإنما يظهر على القلب ثم على اللسان، فما على القلب يسمى عبودة وما على اللسان عبادة.