منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

شرح حديث

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ما درجة حديث: لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد؟ وهل هو دليل على وجوب الصلاة في المسجد؟وهل المرأة داخلة في عموم هذا الخطاب؟ مع الشرح من فضلكم.

الإجابة

حديث لا يثبت ، قال الحافظ ابن حجر في التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير (2/ 77) حديث "لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد" مشهور بين الناس وهو ضعيف ليس له إسناد ثابت. ونقل ابن حجر في الدراية عن ابن حزم صحته من قول علي رضي الله عنه. قال الحافظ ابن رجب في فتح الباري لابن رجب (5/ 449) وروى أبو حيان التيمي، عَن أبيه، عَن عَلِيّ، قَالَ: لا صلاة لجار المسجد إلا فِي المسجد. قيل: يَا أمير المُؤْمِنيِن، ومن جار المسجد؟ قَالَ: من سَمِعَ الأذان" الشرح: إذا عرفنا انه لا يصح مرفوعا، فبيان معناه عن علي رضي الله عنه ما قاله أبو عمر ابن عبد البر في التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد (18/ 333) "هذا عندنا محمول على الكمال في الفضل" يعني ليس معناه نفي حقيقة الصلاة بمعنى بطلانها، واستدل على أن بالإجماع ليس على من ترك الجماعة أن يعيد صلاته.