منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

ما يقال بعد السلام

السلام عليكم ما حكم حديث "أنه كان إذا سلم قال : سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين"؟

الإجابة

أخرج هذا الحديث الحافظ أبو يعلى في مسنده عن أبي هارون قال: قلنا لأبي سعيد: هل حفظت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا كان يقوله بعدما يسلم؟ قال: نعم، كان يقول: ﴿سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين﴾. وأخرجه أيضا أبو داود الطيالسي وأبو بكر بن أبي شيبة وعبد بن حميد والحارث بن محمد بن أبي أسامة في مسانيدهم من طريق أبي سعيد الخدري. قال ابن كثير في تفسيره: "إسناده ضعيف". وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: "رواه أبو يعلى ورجاله ثقات". وقال البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة: "مدار حديث أبي سعيد الخدري على أبي هارون، وهو ضعيف، واسمه عمارة ابن جوين". وحسن إسناده المناوي في التيسير بشرح الجامع الصغير. وأخرج عبد الرزاق في مصنفه عن علي بن أبي طالب قال: "من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى فليقل عند فروغه من صلاته: ﴿سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين﴾". قال ابن كثير في تفسيره: "وروي من وجه آخر متصل موقوف" ثم ذكره. وأخرج ابن أبي حاتم في تفسيره من طريق الشعبي عن الشعبي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة، فليقل آخر مجلسه حين يريد أن يقوم: سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين". وصحح إسناده السخاوي في كتابه الأجوبة المرضية. وأخرج الطبراني في معجمه الكبير من حديث عبد الله بن زيد بن أرقم عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من قال في دبر كل صلاة: سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ثلاث مرات فقد اكتال بالجريب الأوفى من الأجر". قال الهيثمي في مجمع الزوائد: "رواه الطبراني، وفيه عبد المنعم بن بشير، وهو ضعيف جدا". وأخرج الطبراني أيضا في معجمه الكبير من حديث عبد الله بن عباس قال: كنا نعرف انصراف رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: "سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين". قال الهيثمي معقبا عليه: "فيه محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير، وهو متروك".