منصة محمد السادس للحديث النبوي الشريف

السؤال

خلوق

السلام عليكم ورحمة الله، ما القصود من هذا الحديث بارك الله فيكم: لا يقبل الله تعالى صلاة رجل في جسده شيء من خلوق؟

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، حديث: " لا يقبل الله تعالى صلاة رجل في جسده شيء من خلوق" أخرجه أبو داود في سننه من حديث أبي موسى الأشعري. والخلوق عرفه صاحب النهاية في غريب الحديث والأثر بأنه: (طيب معروف مركب، يتخذ من الزعفران وغيره من أنواع الطيب، وتغلب عليه الحمرة والصفرة). وقد يستشكل معنى الحديث، إذ وردت أحاديث كثيرة في استحباب التطيب للرجال خاصة عند الذهاب إلى المسجد، لكن يزول الإشكال بمعرفة السبب الذي بينه صاحب النهاية في غريب الحديث والأثر إذ قال في الخلوق: (وقد ورد تارة بإباحته وتارة بالنهي عنه، والنهي أكثر وأثبت. وإنما نهى عنه لأنه من طيب النساء، وكن أكثر استعمالا له منهم. والظاهر أن أحاديث النهي ناسخة). والله تعالى أعلم.