"لَلهُ أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على را

البحث

ابحث

نتائج البحث

"لَلهُ أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته، فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بِخِطَامِها، ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح". وفي رواية: "لله أشد فرحا بتوبة عبده من أحدكم إذا استيقظ على بعيره قد أضله بأرض فلاة". وقال البخاري، عن أنس: "الله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره وقد أضله في أرض فلاة".