عن عبد الله بن مسعود قال: الشقي من شقي في بطن أمه، والسعيد م

البحث

ابحث

نتائج البحث

عن عبد الله بن مسعود قال: الشقي من شقي في بطن أمه، والسعيد من وعظ بغيره. فأتى رجلا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال له حذيفة بن أسيد الغفاري، فحدثه بذلك من قول ابن مسعود، فقال: وكيف يشقى رجل بغير عمل؟ فقال له الرجل: أتعجب من ذلك؟ فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا مر بالنطفة ثنتان وأربعون ليلة، بعث الله إليها ملكا فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها، ثم قال: يا رب! أذكر أم أنثى؟ فيقضي ربك ما شاء، ويكتب الملك، ثم يقول: يا رب! أجله، فيقول ربك ما شاء ويكتب الملك، تم يقول: يا رب! رزقه. فيقضي ربك ما شاء ويكتب الملك، ثم يخرج الملك بالصحيفة في يده، فلا يزيد على ما أمر ولا ينقص". وفي لفظ آخر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بأذني هاتين، يقول: "إن النطفة تقع في الرحم أربعين ليلة، ثم يَتَصور عليها الملك". قال زهير: حسبته قال الذي يخلقها، فيقول: يا رب! أذكر أو أنثى؟ فيجعله الله ذكرا أو أنثى، ثم يقول: يا رب! أسوي أو غير سوي؟ فيجعله الله سويا أو غير سوي، ثم يقول: يا رب ما رزقه؟ ما أجله؟ ما خُلُقه؟ ثم يجعله الله شقيا أو سعيدا. وفي لفظ آخر: أن ملكا موكلا بالرحم، إذا أراد الله أن يخلق شيئا بإذن الله، لبضع وأربعين ليلة. ثم ذكر نحو حديثهم.