"بينما أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر حافتاه قِباب الدر المج

البحث

ابحث

نتائج البحث

"بينما أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر حافتاه قِباب الدر المجوف، قلت: ما هذا يا جبريل؟ قال: هذا الكوثر الذي أعطاك ربك. فإذا طينه أو طيبه مسك أذفر". وفي لفظ آخر: لما عرج بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء، قال: "أتيت على نهر حافتاه قباب اللؤلؤ مجوّفا، فقلت: ما هذا يا جبريل؟ قال: هذا الكوثر".