عن أبي ذر، قال: قلت: يا رسول الله ما آنية الحوض؟ قال: "والذي

البحث

ابحث

نتائج البحث

عن أبي ذر، قال: قلت: يا رسول الله ما آنية الحوض؟ قال: "والذي نفس محمد بيده لآنيته أكثر من عدد نجوم السماء وكواكبها، ألا في الليلة المظلمة المُصْحية، آنية الجنة من شرب منها لم يظمأ آخر ما عليه، يشخَب فيه مِيزَابَان من الجنة من شرب منه لم يظمأ، عرضه مثل طوله ما بين عمّان إلى أَيْلَةَ، ماؤه أشد بياضا من اللبن، وأحلى من العسل".