«أيما دار أو أرض قسمت في الجاهلية، فهي على قسم الجاهلية، وأي

البحث

ابحث

نتائج البحث

«أيما دار أو أرض قسمت في الجاهلية، فهي على قسم الجاهلية، وأيما دار أو أرض أدركها الإسلام ولم تقسم، فهي على قسم الإسلام».